تسجيل الدخولالخروج من
اخترنا لكرياضةأخبار مصرمنوعاتفنحوادثالشرق الأوسطعرب وعالمعاجل
اكتشاف مقبرة أثرية للأسرة الخامسة بسقارة

رغيب

13 ابريل 2019

توجه الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، و52 سفيرا ومستشارا ثقافيا من دول عربية وأجنبية وأفريقية لدى مصر إلى منطقة آثار سقارة، صباح اليوم السبت، لزيارة مقبرة فريدة من نوعها لشخص يدعي "خوي"  كان يشغل منصب النبيل لدى الملك، في أواخر عصر الأسرة الخامسة، والتي تم اكتشافها الأسبوع الماضي.
وحضرت مراسم زيارة المقبرة المكتشفة، الفنانة الجميلة يسرا والتي حرصت علي حضور الكشف الأثري ودخول المقبرة وأعربت الفنانة يسرا عن سعادتها بالحضور ودخول المقبرة وقالت انها مغامرة وتجربة مثيرة وشيقة، كما انبهرت بجمال نقوش المقبرة وألوانها الزاهية. شكرت وزارة الآثار ووزير الآثار والعاملين بها علي هذه الاكتشافات الرائعة والمجهود العظيم الذي تبذله الوزارة. ورحب د. العناني بسفراء العالم الذين هم حريصون دائما علي حضور جميع الفاعليات التي تنظمها الوزارة، موضحا أنه على الزعم من أننا أعلنا عن اكتشاف هذه المقبرة في أوائل الشهر الجاري إلا أن جمال ونقوش المقبرة جعلت الإعلام يطلب زيارة هذه المقبرة في الواقع. وأشار د. العناني إلي أن هذه هي الزيارة الخامسة لنا في الأقصر خلال التسع شهور الماضية وذلك للإعلان عن كشف ورشة التحنيط وجبانة القطط ومقبرة واحتي وافتتاح مقبرة ميحو.
الأثرية والمتاحف في مصر مجانا للمصريين والأفارقة والعرب والأجانب المقيمين في مصر بمناسبة الاحتفال بهذا اليوم.
والمقبرة قد تم اكتشافها خلال موسم الحفائر الخالي أثناء قيام البعثة المصرية برئاسة الدكتور محمد مجاهد بأعمال الحفائر والتسجيل العلمي للمجموعة الهرمية للملك جدكارع من الأسرة الخامسة بجنوب سقارة. و المقبرة فريدة من نوعها لشخص يدعي خوي كان يشغل منصب النبيل لدي الملك، في أواخر عصر الأسرة الخامسة من الدولة القديمة.
وأوضح د. مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الاعلي للآثار أن المقبرة تتكون من بناء علوي عبارة عن مقصورة قرابين شيدت علي شكل حرف L. ومن الواضح أن أحجار المقصورة قد تم انتزاعها خلال العصور المصرية القديمة وأعيد استخدامها في أماكن أخري، حيث لم تعثر البعثة سوي علي بقايا الجدران السفلية والتي شيدت من الحجر الجيري الأبيض.
وأشار د. وزيري أن البعثة عثرت ايضا بالجدار الشمالي من المقبرة علي مدخل البناء السفلي للمقبرة والذي يحاكي تصميمه أهرامات الأسرة الخامسة، وهو التصميم الذي يتم الكشف عنه لأول مرة داخل مقابر للأفراد وليس ملوك تلك الفترة.
وقال د. مجاهد إن هذا الجزء من المقبرة يبدأ بممر هابط يؤدي الي ردهة صغيرة ومنها إلي حجرة أمامية منقوشة عليها مناظر تصور صاحب
المقبرة جالس أمام مائدة القرابين، وكذلك علي قائمة قرابين ومنظر لواجهة القصر.
كما كشفت البعثة عن حجرة ثانية غير منقوشة استخدمت كحجرة للدفن بها بقايا تابوت من الحجر الجيري الأبيض مهشم تماما. إلا أن البعثة تمكنت من الكشف عن البقايا الادمية لخوي بين الأحجار والذي وجد عليها بقايا الزيوت ومادة الراتنج التي كان يستخدمها المصري القديم في التحنيط.
وأكد د. مجاهد أن هذا الكشف يعد استكمال لإظهار أهمية فترة الملك جدكارع بصفة خاصة ونهاية الأسرة الخامسة بصفة عامة، حيث نجحت البعثة أيضا خلال موسم حفائرها الماضي في الكشف عن اسم زوجة الملك لأول مرة، والتي كانت تدعي الملكة ست إيب حور، محفورا علي عامود من الجرانيت كان ملقاه بالجانب الجنوبي من معبدها.
وأضاف مجاهد أن المجموعة الهرمية ومعبد الملكة قد تم الكشف عنهم من قبل خلال خمسينيات القرن الماضي ولم يكن لدي الأثريين أية معلومة عن اسم صاحبتها أو ألقابها.
0
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول