تسجيل الدخولالخروج من
اخترنا لكأخبار مصررياضةحوادثفنمنوعاتعرب وعالمالشرق الأوسطعاجل
مرشح جمهوري أمريكي يرفض مقابلة مراسلة صحفية إلا في وجود رجل مرافق لها

أليس

12 يوليو 2019

رفض مرشح جمهوري لولاية ميسيسيبي إجراء مقابلة مع مراسلة إذا لم تحضر مرافقًا معها من الذكور، حيث ذكرت المراسلة لاريسون كامبل 40 عامًا، بأنها طلبت محاورة روبرت فوستر لمدة 15 ساعة على "برنامج حملته" لكن تم رفضها بسبب "أنها أنثى".
خلال مقابلة مع شبكة سي إن إن مع كامبل والسيد فوستر يوم الخميس، استشهد المرشح الذي يبلغ من العمر 36 عامًا بدينه وإيمانه، في حجته أنه تعهد لزوجته بعدم خلائه بأي امرأة طوال زواجهما،.وصرح السيد فوستر بأنه يتصرف بحذر لعدم رغبته في إثارة أي مشاكل زوجية.
وطلب من شبكة سي إن إن احترام رغبته، حيث استشهد بالتبشيري المسيحي الراحل بيلي جراهام، الذي قال بأنه لن يقضي الوقت وحده مع أي امرأة ليست زوجته، وكذلك نائب الرئيس ترامب «مايك بينس»، الذي قال بأنه لن يأكل أبدًا بمفرده مع امرأة بخلاف زوجته.
وأضاف: "لن أسمح بأن أضع نفسي في موقف مع أي امرأة حيث يمكنها توجيه الاتهام إلي" دون حضور شخص آخر، ووصفت كامبل التي قابلت السيد فوستر مرات عديدة القرار بأنه متحيز جنسيًا، وسألته كيف بإمكانه إخبار الناخبين بأنه سيصبح حاكمًا جيدًا إذا لم يجلس بمفرده في غرفة مع امرأة، مستشهدة بالعديد من الموظفات في مكتب الحاكم الحالي.
رد السيد فوستر وفقًا للبي بي سي بأنه يستطيع تحقيق ذلك من خلال "ترك الباب مفتوحًا" أو ترك أشخاص غرفة بالجوار، لكن ركوب السيارة لمدة 15 ساعة مع تلك المراسلة هو موقف مختلف تمامًا.
وقبل عامين، تصدر السيد بينس عناوين الصحف بعد تعليقات أدلى بها في عام 2002 بأنه "لا يأكل بمفرده مع امرأة بخلاف زوجته وأنه لن يحضر الأحداث التي تحتوي على الكحول بدونها من جانبه".
يجادل البعض بأن هذه الممارسة هي مسألة احترافية في مكان العمل بينما ينتقدها النقاد باعتبارها عنصرية وغير عادلة للنساء في الأوساط المهنية.
0
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول