تسجيل الدخولالخروج من
اخترنا لكرياضةأخبار مصرمنوعاتفنحوادثالشرق الأوسطعرب وعالمعاجل
بعد تزايد ظاهرة رشق القطارات بالحجارة.. أستاذ علم اجتماع: يجب عودة الأسرة إلى دورها في تربية الأولاد

مسعد

22 أغسطس 2019

علقت الدكتورة عزة فتحي أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، على قرار وزارة النقل بعدم وقوف القطارات في بعض المحطات بسبب رشق الأطفال للمواطنين أثناء رحلاتهم، مما يؤدي إلى إصابة بعضهم بجروح وخدوش، وتحطيم زجاج العربات.
وقالت "أستاذ علم الاجتماع" في تصريح خاص لبوابة الفجر، إن الأسرة لا تهتم بتنمية القيم واحترام الملكية العامة ولا حب الوطن، لافتة إلى دور المدارس التي فقدت دورها بالتركيز في هذا الاتجاه واقتصرت فقط على تطوير المناهج من خلال التكنولوجيا.
ونوهت إلى ترك الأسر المصرية أولادها فريسة للشارع والسوشيال ميديا، من هنا ينتج السلوك الخاطئ للأطفال.
واستطردت قائلة "لابد من عودة الأسرة إلى دورها المنطقي في تربية الأولاد، متسائلة أين دور الأم؟..، لافتة إلى دور الدراما والسينما التي تحتوي على كثير من المشاهد المؤثرة على سلوك المجتمع.
واستنكرت الدكتور عزة فتحي كل هذه الأساليب خاصة أن دولتنا لها تاريخ يرجع لسبع ألاف سنة، متسائلة أين الخطاب الديني في الجوامع والكنائس الذي يعلم كيفية الحفاظ علي نقطة المياه والممتلكات العامة، ودور الأسرة والمدرسة.
وطالبت بتفعيل قانون للمخربين وتكون عقوبته السجن مثل ما يحدث في الدول الأوروبية، مستشهدة بمثال "من أمن العقاب أساءه الأدب".
واستبعدت أن ما يحدث في القري من رشق القطارات بالحجارة بأن يكونوا أولاد شوارع، وفسرته بأنه مدبر من جانب أولاد الأخوان لتكدير السِلم العام.
وأكدت بأن ذلك لا يصح في  ظل التقدم والنمو التي تشهده البلاد حاليًا، موضحًا بأن هناك من يريدون بإحداث فوضى في البلد والشوارع وترويع المواطنين والسائحين.
وأشارت  إلى أن الاعتداء المستمر على أفراد الأمن المركزي في الشوارع بالسب والقذف وهذا يتعارض مع قيم دولتنا.
0
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول