تسجيل الدخولالخروج من
اخترنا لكرياضةأخبار مصرمنوعاتفنحوادثالشرق الأوسطعرب وعالمعاجل
كارثة| بعد حمل راهبتين.. انقسام في الكنيسة لحق الولادة والعلاج

يوستينا عطيه

10 نوفمبر 2019

تشهد الكنيسة الآن حالة من الضجة والانقسامات، بعد تسريبات حمل راهبتين بطريقة غير أخلاقية، حيث طلب مجموعة من القساوسة والراهبات، بحصول الراهبتين على راية كاملة إلى أن يستطيعان إيجاد مسكن وعمل.
وقدم القساوسة والراهبات طلب إلى بابا الفاتيكان، يتضمن أن يضع نفسه مكان الراهبتين، خاصة أنهما في الدير منذ 8 سنوات وليس بحوزتهم المال لرعاية طفل أو دفع تكاليف الولادة.
ولفتت طلب الراهبات والقساوسة إلى أن في عام 2017 تم وضع بند خاص للراهبات يتكلف بعلاجهن من كافة الأمراض ومنهم النساء والتوليد وقدرة 350 مليون يورو، أى أن الكنيسة الكاثوليكية تستطيع تحمل تكلفة مصاريف الولادة والرعاية للراهبتين.
وقد اكتشفت الكنيسة أن هناك راهبتين حوامل، رغم أن المعروف عن الرهبنة للفتيات أن يكن بكر وغير متزوجات، وهو الأمر الذي سبب حدوث ضجة وكارثة في الكنيسة، ولم تذكر الكنيسة اسماء الراهبتين، لكن تم الكشف عن جنسيتهن.
والتسريبات أكدت أن الراهبتين من إفريقيا وينتمين لجزيرة صقلية، وأن إحدى الراهبات تبلغ من العمر 34 عامًا اكتشفت حملها عندما ذهبت إلى المستشفى مصابة بألم في المعدة، والثانية راهبة كبيرة ولها سنوات في الدير كانت تخدم في أحد بيوت الأطفال الأيتام.
 وعن الأسباب التي أدت إلى حدوث حمل، يقول أحد الكهنة في الكنيسة الكاثوليكية التي ينتمي إليها الراهبتين، إن الكنيسة إرسلت الراهبتين إلى خدمة خيرية منذ فترة خارج الدير، لكن عند عودتهم ظهرت عليهم أعراض الحمل.
 
 وأشارهذا الكاهن أو القسيس إلى أن دير "ميليتو" في صقلية والمسؤول عن الراهبتين ارسل واحدة منهم إلى المستشفى لولادة طفلها، وبعد خروجها من المستشفى أعلن عن تخليها من حياتها الرهبانية وتجريدها من أي ارتباطات في الكنيسة.
مع أو ضد رعاية الراهبتين بعد تجريدهم؟ شاركنا رأيك عبر التعليقات
3
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول