تسجيل الدخولالخروج من
اخترنا لكأخبار مصررياضةحوادثفنمنوعاتعرب وعالم
سيدة لم تشرب الماء لمدة عام.. اعرف السبب

ُإسلام حربي

12 فبراير 2020

إدعت إحدى أخصائيات التغذية أنها لم تشرب أي كمية من الماء لمدة عام، مما أثار موجة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصًا وأنها أشارت إلى أن صيامها الجاف على المدى الطويل قد حسن صحتها ورفاهها بشكل كبير.
كانت صوفي بارتيك البالغة من العمر 35 عامًا تعاني من ألم المفاصل والعينين المنتفختين والحساسية الغذائية والبشرة السيئة والمشاكل الهضمية، لكنها تدعي أن كل هذه المشكلات قد انتهت عندما بدأت في الصوم عن شرب الماء، والذي تفعله لمدة من 13 إلى 14 ساعة في اليوم، كما أكدت أنها تحصل علي المياه من عصير الفواكه والخضروات، وكانت أكثر مدة لصومها الغريب هي 52 ساعة، لكنها تحلم باليوم الذي ستستطيع فيه عدم شرب السوائل لمدة 10 أيام متواصلة.
صوفي لم تشرب المياه المعبأة في زجاجات أو من الصنبور لمدة عام كامل، وترى أن الحاجة إلى الماء هي فقط في رؤوسنا، كما أنها أعلنت أن الأمر كان صعبًا عليها في البداية، ولكنها استطاعت أن تتعود عليه، وبسبب ذلك الصوم أصبح لديها الوقت لإنجاز أشياء أخرى بدلاً من تناول الطعام والشراب.
وقالت أخصائية التغذية، التي تعيش حاليًا في بالي، إنها كانت مصابة بتورم شديد في وجهها ومفاصلها، فضلاً عن بعض المشاكل في المعدة، لكن الأطباء أخبروها أنها لا تعاني من أي مرض، وأنها إذا أرادت أن تبدو أقل انتفاخًا حول العينين، يجب أن تجري جراحة تجميلية، ولكن في أحد الأيام اقترح أحد الأصدقاء أن تحاول الصيام الجاف ورأت التغييرات الإيجابية على الفور تقريبًا.
وأضافت صوفي: "إن شرب الماء المعبأة في زجاجات، أو حتى شرب الماء من الصنبور يجعل كلى كليتك مرهقًا ويزيل جميع العناصر الغذائية من جسمك"، وتري أن الإنسان لا يحتاج إلى الماء ليحتفظ برطوبة جسمه، وأن الأفضل له هو البدأ في الصوم الجاف، الذي سيجعلك تدرك قريبًا أن جسمك لا يحتاج إلى الماء.
وبالرغم من ذلك تعترف صوفي بأن الصيام الجاف لا يناسب الجميع، مضيفة أنه حتى عائلتها واجهت صعوبة في قبول وفهم أسلوب حياتها الجديد الخالي من الماء، وفي وقت من الأوقات، سألوها عما إذا كانت تفعل ذلك كنوع من العبادة، ولكنها تقول إنها توقفت عن محاولة الشرح.
 
ما رأيك في تجربة الصيام الجاف للحفاظ علي صحة جسمك؟
0
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول