تسجيل الدخولالخروج من
اخترنا لكأخبار مصررياضةحوادثفنمنوعاتعرب وعالم
وزير الطاقة السعودي يعلن عن مفاجأة كبيرة بشأن الغاز الطبيعي

بهي

17 فبراير 2020

أعلن وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن بلاده تستهدف تصدير الغاز، مشيراً إلى الإعلان قريباً عن “موضوع سيكون مفخرة في قطاع الطاقة” يتعلق بكشف كبير للغاز الطبيعي وإنتاج السعودية من البتروكيماويات للتصدير.
وأشار الوزير السعودي، في كلمته أمام مؤتمر سابك 2020 الأحد، إلى التوجه لإنتاج الطاقة الكهربائية في السعودية باستخدام الغاز ومصادر الطاقة المتجددة كالرياح في إطار خطط التنوع بعيداً عن النفط وأيضا التزاماً بالمعايير البيئية ومواجهة التغير المناخي.
يذكر أن السعودية تستضيف هذا العام القمة السنوية لمجموعة العشرين، في أول انعقاد لها بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،
ومن بين القضايا الرئيسة على جدول القمة سنوياً موضوع التغير المناخي وانبعاثات الكربون، وحسب بعض المراقبين تسعى الرياض إلى استباق القمة بالبدء في مشروعات وبرامج كبرى في اتجاه الحد من الانبعاثات الكربونية عبر إنتاج القدر الأكبر من الطاقة فيها من مصادر نظيفة ومتجددة.
وقدر تقرير لوحدة الطاقة في ستاندرد أند بورز غلوبال (بلاتس) أن السعودية تستهدف إنتاج نحو 70 في المئة من الطاقة الكهربائية من الغاز ومصادر الطاقة النظيفة وخفض استخدام النفط في إنتاج الكهرباء إلى 30 في المئة فقط. ويعد ذلك جزءاً من رؤية 2030 لتنويع اقتصادها وتقليل الاعتماد على النفط.
وعن اكتشاف الغاز المتوقع الإعلان عنه قريباً أشار التقرير إلى ما ذكره وزير النفط السعودي السابق خالد الفالح في مارس الماضي حول اكتشاف كميات كبيرة من الغاز في المياه الاقليمية السعودية بالبحر الأحمر.
حسب أرقام “ستاندرد أند بورز” بلغ احتياطي عملاق الطاقة السعودي، وأكبر شركة للطاقة في العالم، أرامكو بنهاية عام 2018 من الغاز 233.8 تريليون قدم مكعب (وحدة حساب الغاز القياسية العالمية). وبلغ إنتاج الشركة 8.9 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي ونحو مليار قدم مكعب من الإيثان.
ولدى أرامكو خبرات راكمتها في السنوات الأخيرة، خاصة فيما يتعلق بفصل الغاز المصاحب للنفط في الحقول السعودية التقليدية بحقن المياه لضخ الغاز وأيضا تقنيات فصل الغاز والمكونات الغازية عن الزيت الخام.
ومع تركيز السعودية في الأعوام القليلة الأخيرة على استكشاف إنتاج الغاز، وتطوير إنتاجه من الحقول الموجودة يتوقع ارتفاع إنتاجها من الغاز، وإن ظل تحويل محطات الطاقة الكهربائية من استخدام النفط إلى استخدام الغاز يحتاج إلى استثمارات كبيرة ليس فقط من الحكومة ولكن أيضاً من القطاع الخاص، حسب ما يرى كثير من الخبراء في مجال إنتاج الطاقة.
وهناك إمكانيات غير مستغلة حتى الآن مثل إنتاج النفط الصخري، الذي تراجعت تكلفته في السنوات الخمس الأخيرة نتيجة تطور تكنولوجيا إنتاج الغاز والسوائل الغازية والنفطية الصخرية وتكيف الشركات الأميركية مع تراجع الأسعار كي تستمر في الإنتاج.
وسواء كان الكشف الغازي الكبير المتوقع في البحر الأحمر أو الخليج أو في الأراضي السعودية، فإن أرامكو ستستفيد من خبرات السنوات الأخيرة في تطوير إنتاج الغاز وصناعة فصل مكوناته من إيثان ومكونات غازية أكثر ثقلا سواء للتصدير أو للاستهلاك في السوق المحلية لإنتاج الكهرباء والأغراض الصناعية الأخرى ومنها إنتاج البتروكيماويات.
0
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول