تسجيل الدخولالخروج من
اخترنا لكأخبار مصررياضةحوادثفنمنوعاتعرب وعالم
للمرة الأولى: إسرائيل تكشف عن الرجل المسؤول عن تفجير بيروت

شروق صبري

06 أغسطس 2020

ضرب العاصمة اللبنانية بيروت، انفجار ضخم، جعل المدينة تعيش ليلة مروعة أسفرت عن أكثر من 135 قتيلا حتى الآن، وما يزيد عن 5 آلاف مصاب، والعشرات مازالوا تحت الأنقاض.
ويبقى سكان الميناء في بيروت حيث انفجرت آلاف اللترات من نترات الأمونيا، والمسؤولون عن السنوات الست الماضية هناك، رهن الإقامة الجبرية، بسبب المادة التي تخص رجل الأعمال الروسي، إيجور جروتشكين.
القصة بدأت عندما تم التخلي عن المادة الخطرة من قبل رجل الأعمال الروسي إيجور جروتشوشكين في سبتمبر 2013، حيث نقلت في النهاية إلى الميناء وبقيت لمدة ست سنوات.
 
بدأت الأحداث عندما  اعتقل رجل الأعمال الروسي إيجور جروتشوشكين، الذي كان يمتلك سفينة تجارية أيضًا، في بيروت، وبعد ذلك أفلس إيجور، وبقيت المواد في السفينة لأنه لم يكن هناك من يجمع المواد الخطرة.
ووفقا لموقع "كل لحظة" الإسرائيلي، فإنه تم إيقاف السفينة في ميناء العاصمة اللبنانية عام 2014. وقد صودرت سفينة الشحن بسبب نقص الوثائق والشروط اللازمة للنقل. ونتيجة لذلك، كان على التاجر أن يدفع الكثير من المال، ثم بدأ إجراءات الإفلاس.
الرجل الذي أصبح فيما بعد صاحب السفينة غير معروف. إذ أبحرت السفينة تحت علم مولدوفا، في طريقها من باتومي الجورجية إلى موزمبيق، لكن في سبتمبر 2013 توقفت بشكل غير مخطط له في بيروت بسبب مشاكل على السفينة.
وبفعل المواد الخطرة اندلع الحريق في المستودع  ليل الثلاثاء، وأسفر عن انفجار 2750 طنًا من المواد الكيماوية، أي ما يعادل خمس حجم الانفجار النووي في هيروشيما باليابان، حيث أسقطت الولايات المتحدة قنبلة ذرية على المدينة اليابانية ودمرتها بالكامل.
 برأيك أن رجل الأعمال الروسي وراء الإنفجار؟ شاركنا رأيك في التعليقات أسفل الموضوع
0
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول